الاستثمار في البحرين

تمتلك مملكة البحرين خبرة عظيمة الشأن في فهم احتياجات الأعمال والاستثمارات الأجنبية وطريقة الاستجابة لها والذي يعود إلى وجود أسعار تنافسية، وإمكانية الوصول السهل إلى باقي مناطق الشرق الأوسط، إضافة إلى وجود بنية عمل تحتية تم تأسيسها بشكل جيد.

الاستثمار في البحرين

الاستثمار في البحرين هو المفتاح لتحقيق الخطة الموضوعة المتَرجِمة لرؤيتنا الاقتصادية طويلة الأمد لعام 2030 والتي تهدف إلى تحسين تنافسية اقتصادنا وخلق فرص عمل تخصصية للبحرينيين إضافة إلى تعزيز مستويات المعيشة. لهذا السبب، نحن ملتزمون بالميزات المتوفرة لدينا والبناء على أساسهالنصبح المركز الأكثر جاذبية للاستثمارات والأعمال في الشرق الأوسط.

 

خمسة مزايا مهمة للأعمال و الاستثمار في البحرين :

• وجودها في قلب الخليج يجعل الدخول إلى أي سوق في الشرق الأوسط (سواء عن طريق البرية أو البحر أو الجو) سريع وفعال في آن معاً حيث يمكنك على سبيل المثال الوصول إلى المملكة العربية السعودية بالسيارة في أقل من ساعة مما يجعل الوصول إلى الرياض مركز الأعمال في المملكة أمراً ممكناً خلال أربع ساعات.
أما عن طريق الجو، فيمكنك باستخدام الطائرة الوصول إلى كل من الإمارات العربية المتحدة خلال ساعة واحدة ودولة قطر خلال خمس وعشرين دقيقة.
كما يجدُر بالذكر إن مملكة البحرين موطن اًلشركة لطيران الخليج التي تمتلك أضخم اسطول جوي في منطقة الخليج إضافة إلى كونها مركزاً رئيساً لأعمال الترانزيت البحري بعد افتتاح مرفأ خليفة بن سلمان في نيسان 2009.

الإستثمار في البحرين
• تُصنَّف مملكة البحرين في المركز الثاني عشر كأكثر اقتصاد مفتوح في العالم وفق هيريتج فاونديشن (Heritage Foundation) وملحق حرية الاقتصاد لوول ستريت جورنال (Wall Street Journal) لعام 2013 وذلك من خلال التزام المملكة بالحفاظ على بيئة عملة الأكثر تحررا في المنطقة من خلال إلغاء الضرائب على الشركات الخاصة وبعض الضرائب غير المباشرة على المؤسسات والأفراد إضافة إلى حرية المستثمر للعودة برأس المال إلى الوطن.
كما تتيح مملكة البحرين الفرصة للأجانب بتملُّك موجودات الأعمال والعقارات في معظم القطاعات وذلك خلافاً عن جميع دول منطقة الخليج إضافة إلى امتلاكها قطاع اتصالات حر 100%.
• لدى البحرين سجل فريد من نوعه كأكثر اقتصاد أعمال دولي متطور يعود بتاريخه عدة عقود إلى الوراء إضافة إلى قطاع الخدمات المالية الأكثر ازدهاراً خلال الـ 40 سنة الماضية والذي عرف مؤخرا كأكثر أسواق الخليج المالية تطورا وتمرُساً.

الإستثمار في البحرين
• تعد التكاليف المنخفضة واحدة من أهم مزايا مملكة البحرين وذلك من خلال كلف الإيجار الأكثر انخفاضا في المنطقة لكل من المكاتب والأراضي الصناعية إضافة إلى المزج بين الخصخصة و المعونات في قطاع المرافق العامة والذي ينعكس بشكل مباشر على كلف الكهرباء والغاز والمياه والتي تعد تنافسية بشكل كبير أيضا وهو ما يؤثر بدوره على أجور العاملين.
• وأخيرا، تعد القوى العاملة في مملكة البحرين الأكثر تعليما وموهبة في منطقة الخليج، الأمر الذي يخفف على المستثمرين عبء استقطاب الخبرات الأجنبية والحفاظ عليها والذي يسهم بدوره في بناء فريق محلي متمرّس وملتزم يمكن المحافظة عليه على المدى الطويل.

الإستثمار في البحرين
على سبيل المثال لا الحصر: يشكل البحرينيون 66% من القوى العاملة في الخدمات المالية وذلك وفق احصاءات مصرف البحرين المركزي لعام 2010 والذي يعتبر عامل مهم لـ الاستثمار في البحرين.
المصدر : منتدى الاقتصاد العالمي، تقرير التنافسية العالمي 2011-2012 (البحرين تصنف 14 من أصل 142 دولة)

 

مواضيع اخرى